هل يعيد ريال مدريد برشلونة إلى سنوات الانحدار؟

حقق ريال مدريد لقب الدوري الإسباني للمرة السادسة والثلاثين في تاريخه، مما يغلق ملف الكرة الإسبانية على الصعيد المحلي هذا الموسم. بينما يواجه برشلونة تحديات كبيرة بعد موسم مخيب للآمال، مما يثير التساؤلات حول الأسباب وراء تراجع أدائهم بشكل مفاجئ في عام 2024.

ومع ذلك، يزيد الواقع الذي يقلق جماهير برشلونة هو الوضع المستقبلي لغريمهم، ريال مدريد، الذي يبدو جاهزًا لاستعادة الهيمنة التي كان يتمتع بها في السنوات السابقة. هذا التطور يثير مخاوف الكتالونيين من عودة برشلونة إلى فترة الانحدار التي جافته فيها الألقاب، وهو ما يزيد من القلق بين جماهيرهم.

إعلان

والعامل الآخر المثير للقلق بالنسبة لجماهير برشلونة هو أن النسخة الحالية لريال مدريد، على الرغم من تماسكها، تتوقع زيادة قوتها وإمكانياتها بشكل كبير في الموسم المقبل، نظرًا للتعزيزات القوية التي ستصل إلى “سانتياغو بيرنابيو” في الصيف الحالي.

ريال مدريد يظهر دائمًا دهاءًا وحظًا جيدًا، حيث يعتاد على استعادة مكانته الطبيعية في مشهد الأحداث، سواءً على الصعيدين المحلي والقاري. ولا بد من التقدير لحنكة إدارته التي تتزعمها شخصية مثل فلورنتينو بيريز، الذي تحوّل موسم الفريق الحالي من حالة من عدم اليقين إلى تفوق يفوق التوقعات.

مع غياب مهاجم صريح في التشكيلة باستثناء خوسيلو ماتو، الذي انضم من إسبانيول، لم يتعثر المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي على الرغم من بداية الموسم بدون مهاجم قوي، وتحمل الخط الأمامي بعد رحيل القائد كريم بنزيما إلى اتحاد جدة السعودي.

إعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى