هل يُشكل فوز أليغري بكأس إيطاليا خطوة لإنقاذ وضعه؟

يتجه يوفنتوس لمواجهة حاسمة أمام فريق أتالانتا في نهائي كأس إيطاليا على ملعب الأولمبيكو مساء اليوم الأربعاء في نهائي بطولة كأس إيطاليا.

يسعى الفريق بقيادة مدربه ماسيميليانو أليجري إلى الفوز بلقب أول له في هذا الموسم بعدما فشل في التتويج بلقب الدوري الإيطالي الذي حسمه إنتر ميلان لصالحه قبل نهاية البطولة ب5 أسابيع.

إعلان

سيكون الفوز بلقب الكأس بمثابة إنقاذ لموسم السيدة العجوز، والذي يمر بأسوأ فتراته وسط سلسلة من النتائج السلبية والعقوبات التي توقع على النادي.

وعوقب اليوفي خلال العام الماضي بخصم 10 نقاط من رصيده (بسبب نشاط مالي غير مشروع)، الأمر الذي أثر على مشواره ببطولة الدوري حتى احتل المركز السابع بجدول الترتيب.

ولم يكتف النادي بذلك، حيث تلقى ضربة قاصمة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” الذي قرر استبعاده من المشاركة بالمسابقات الأوروبية بسبب العقوبات والأزمات التي يواجهها.

فضلا عن أن فريق أليجري خرج من الموسم دون أي بطولات، ليصبح التتويج بلقب الكأس بمثابة فرصة لن تتعوض نظرا لكونها البطولة الأخيرة التي يتنافس عليها اليوفي، من أجل إنقاذ الموسم.

أليجري في خطر

يتلقى أليجري منذ بداية الموسم انتقادات كبيرة، بسبب للأداء الضعيف الذي يقدمه الفريق تحت قيادته، وبالرغم من نتائجه الإيجابية في البداية.

ومع تراجع الفريق ونتائجه في النصف الثاني من الموسم، تزايدت الأنباء حول مستقبل المدرب مع النادي، وثارت الشكوك حول استمراره مدربا للفريق في الموسم الجديد.

ويحتاج أليجري ويوفنتوس لتأكيد موقفهما من الاستمرار معا أو الانفصال، خصوصا أن عقده الحالي ينتهي في 2025، أي أنه سينتهي خلال بطولة كأس العالم للأندية 2025، والتي سيشارك بها اليوفي.

ومن المتوقع أن يكون نهائي الكأس مفصليا في مستقبل أليجري، حيث إن الخسارة من شأنها أن تنهي مشواره في يوفنتوس وبالتالي انتهاء مشوار المدرب الأسطوري لليوفي بأسوأ طريقة ورحيل بموسم صفري.

لكن، الفوز سيكون بمثابة مسكن لموقفه وربما تأكيد على استمراريته للموسم المقبل، فهل ينجح أليجري في المهمة ويتوج يوفنتوس بطلا للكأس أم ينته مشواره مع السيدة العجوز بالخسارة؟

إعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى