ليفربول يتسلح بالحماس والخبرة للإطاحة بالأتلتيكو

ليفربول يتسلح بالحماس والخبرة للإطاحة بالأتلتيكو

يخوض ليفربول مباراة مصيرية أمام أتلتيكو مدريد برسم إياب مسابقة دوري أبطال أوروبا. “الريدز” سيحاول تدارك خسارة الإياب وانتزاع بطاقة التأهل إلى الدور القادم مُستفيداً من عدة عوامل.

تحبس جماهير ليفربول أنفاسها، في انتظار ما ستسفر عنه مباراة فريقها أمام أتلتيكو مدريد، برسم إياب الدوري الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا. ويُواجه “الريدز” خطر الإقصاء من البطولة، عقب سقوطه في مباراة الذهاب بالعاصمة الإسبانية مدريد بهدف دون رد.

ورغم إمكانية إقصاء ليفربول وفشله في الحفاظ على لقبه، الذي أحرزه الموسم الماضي على حساب توتنهام، إلا أن “الريدز” يمتلك عدة مفاتيح ترجح كفته لإلحاق الهزيمة بالأتلتيكو، والتأهل بالتالي إلى الدور المقبل من مسابقة الكأس “ذات الأذنين”.

واستطاع ليفربول استعادة توازن مؤخراً، بعدما تجرع طعم الهزيمة في مبارتين متتاليتين أمام واتفورد وتشيلسي. وأظهر “الريدز” شخصيته وحول تأخره بهدف إلى انتصار ثمين بهدفين لواحد أمام بورنموث في الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ويتوقع أن يستعيد ليفربول أيضاً توازنه محلياً على حساب أتلتيكو مدريد، مُستفيداً من أكثر من عامل مهم.

خبرة كبيرة

في الموسم الماضي، نجح ليفربول بشكل باهر في قلب الطاولة على برشلونة، في نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث تدارك “الريدز” خسارته بثلاثية نظيفة في مباراة الذهاب، ليفوز في مباراة الإياب برباعية نظيفة.

ويمتلك ليفربول من الخبرة الكافية لتكرار نفس السيناريو أمام أتلتيكو مدريد، الذي تراجع مستواه كثيراً بالمقارنة مع السنوات الماضية. كما أن الفوز بفارق هدفين (مع عدم تلقي أي هدف) أمر جد ممكن بالنسبة لليفربول،خاصة وأن يمتلك هجوماً قويا بقيادة “الثلاثي الناري” صلاح، ماني وفيرمينيو.

وكان محمد صلاح، قد توعد أتلتيكو مدريد في مباراة العودة، إذ كتب الدولي المصري على حسابه الخاص، في موقع التواصل الاجتماعي أن ملعب الأنفيلد (معقل ليفربول) ينتظر.

معركة الوسط

سترجح معركة الوسط بشكل كبير كفة المتأهل إلى الدور المقبل. ويحتاج ليفربول إلى عدم تكرار سيناريو مباراة الذهاب، حيث لعب خط الوسط ببطء، ولم ينقل الكرة بالسرعة الكافية إلى مربع عمليات أتلتيكو مدريد، الذي يجيد التحصن في أماكنه الخلفية.

ورغم أن ليفربول احتكر الكرة بنسبة بلغت 70 في المائة في مباراة الذهاب، غير أن خط وسطه لم يجد الحلول، التي تساعده على فك شيفرة دفاع أتلتيكو مدريد. وتعد سرعة خط الوسط إلى جانب إيجاد حلول مبتكرة أمام دفاع الأتلتيكو من أهم مفاتيح ليفربول للفوز.

الحماس

يخوض ليفربول المباراة على أرضه وبين جمهوره، ما يمنحه نسبياً الأفضلية لحسم بطاقة التأهل إلى الدور المقبل. ويُتوقع أن يضغط يورغن كلوب منذ دقائق المباراة الأولى بهدف خطف هدف يبعثر أوراق مدرب أتلتيكو دييغو سيميوني.

وسيشتغل يورغن كلوب على الجانب النفسي كثيراً، فقد أظهر المدرب الألماني في أكثر من مرة قدرته المميزة على تحفيز لاعبي فريقه، ودفعهم إلى إخراج أفضل ما في جعبتهم فوق المستطيل الأخضر.

كما أن ليفربول سيحاول الاستفادة من مؤازرة جماهيره طيلة دقائق المباراة، من أجل انتزاع بطاقة التأهل، ومواصلة كتابة التاريخ في أعرق المسابقات الأوروبية.

زر الذهاب إلى الأعلى