«التألق» عنوان كيلور نافاس في بداية مشواره مع باريس سان جيرمان

إعلان

عاد الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس يبتسم مرة أخرى بعدما بدأ الموسم الجديد ببداية رائعة مع فريقه الجديد باريس سان جيرمان الفرنسي، محافظا على نظافة شباكه في المباريات الثلاث التي لعبها حتى الآن ليترك خلف ظهره مرحلة معقدة عانى خلالها مع فريقه السابق ريال مدريد الإسباني.

وكانت المباراة الأولى لنافاس بقميص النادي الباريسي أمام فريق ستراسبورج على ملعب حديقة الأمراء وفاز بها فريقه بصعوبة في اللحظات الأخيرة بفضل ركلة مزدوجة من البرازيلي نيمار في الدقيقة 92، وتمكن الكوستاريكي خلال هذه المباراة من التصدي من دون تعقيدات لثلاث تصويبات على مرماه.

وبعدها بأربعة أيام، واجه باريس سان جيرمان فريق نافاس السابق ريال مدريد في الشامبيونزليج على ملعب حديقة الأمراء ضمن منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات، وبدون مجهود كبير وبدون التعرض لخطر كبير على مرماه خرج نافاس من المباراة محافظا على شباكه نظيفة بعكس الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، المفضل بالنسبة لزيدان وإدارة النادي، الذي تلقى 3 أهداف في شباكه.

وبعد الانتصار في دوري الأبطال، توجه بطل فرنسا إلى زيارة فريق أولمبيك ليون في واحدة من أكثر الرحلات تعقيدا على المدرب الألماني توماس توخيل ورجاله على مدار الموسم، وتمكن «بي إس جي» من خطف فوز آخر بفضل هدف نجمه البرازيلي نيمار دا سيلفا من جديد في الدقائق الأخيرة (87)، وبوجود كيلور نافاس في حراسة المرمى والذي خرج للمباراة الثالثة على التوالي بشباكه نظيفة.

فبعمر 32 عاما، وبعد أن أصبح حارس ريال مدريد الأساسي في الفوز بثلاثة ألقاب شامبيونز ليج على التوالي، يبدو أن كيلور نافاس يتمتع بثقة كاملة من مدربه الجديد توخيل، وهو ما يجعله يعود لإظهار أفضل ما لديه تحت الثلاث خشبات.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى