كلوب يحمل التحكيم مسؤولية التعادل أمام ايفرتون

إعلان

وكالات

سيطرت على الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، حامل لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، حالة من الغضب الشديد عقب نهاية مباراة فريقه عصر اليوم السبت 17 أكتوبر 2020، أمام جاره إيفرتون متصدر جدول ترتيب البريميرليج للموسم الجاري 2020/2021.

وانتهت مباراة القمة الشهيرة بين الجاريين اللدوديين في «ديربي ميرسيسايد» بالتعادل الإيجابي 2-2، في مباراة شهدت الكثير من الجدل التحكيمي بعد حرمان ليفربول من ركلة جزاء وعدم طرد حارس إيفرتون جوردان بيكفورد في الشوط الأول بعد تدخل عنيف مع مدافع الليفر فيرجيل فان دايك، غادر على إثره الأخير أرض الملعب بعد 6 دقائق فقط من بداية المباراة، فضلاً عن إلغاء هدف لقائد الريدز جوردان هيندرسون في الوقت الضائع من عمر المباراة بداعي التسلل.

وتقدم السنغالي ساديو ماني لفريق ليفربول، ثم أدرك مايكل كين التعادل لإيفرتون، وعاد المصري محمد صلاح لوضع ليفربول في المقدمة مجدداً، قبل أن يدرك هدّاف البريميرليج دومينيك كالفيرت ليوين التعادل لأصحاب الأرض على ملعب «جوديسون بارك».

وعقب نهاية المباراة، أدلى يورجن كلوب، ببعض التصريحات الصحفية الغاضبة نتيجة الأخطاء التحكيمية التي يرى أن فريقه دفع ثمنها خلال المباراة، مشيراً إلى أن فريقه كان يستحق الفوز بالنقاط الثلاث وليس الحصول على نقطة واحدة فقط.

وقال يورجن كلوب في تصريحات، نقلتها شبكة (سكاي) الرياضية البريطانية: قدمنا مباراة جيدة جداً، وسعيد بما قدمناه اليوم، لكنني لست سعيداً بالنتيجة، لقد لعبنا أفضل مباراة خارج الأرض منذ ان توليت تدريب ليفربول قبل عدة سنوات، وأهدرنا هدفين محققين في الكرات الثابتة بعد بعض التغييرات التي أجريتها على التشكيل.

وتابع كلوب: السيطرة والهيمنة على مجريات المباراة منذ الدقيقة الأول على ملعب المنافس، أمر استثنائي جداً خاصة أمام فريق يتمتع بالجودة والثقة، ووجود عدد كبير من اللاعبين المميزين في صفوفه، ولكن ما يجب قوله هو أننا كان يجب أن نفوز، لقد قدم الأولاد مباراة رائعة جداً بكل المقاييس.

وأوضح المدرب الألماني: المباراة انتهت 2-2 لأسباب مختلفة.. هل كنا نستحق أكثر من نقطة؟ نعم، لقد سيطرنا على المباراة ولكن كلا الفريقين حصلوا على نقطة، هكذا تسير الأمور.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى