الخليفي يعلن أن باريس سان جيرمان سيترك “بارك دي برانس” والبحث عن ملعب جديد

إعلان

أكد رئيس باريس سان جيرمان، القطري ناصر الخليفي، أن فريقه سيغادر ملعب “بارك دي برانس” حيث يخوض مبارياته داخل الميدان، وذلك بعد يومين من رفض مجلس باريس بيع الملعب لنادي العاصمة.

وأوضح الخليفي اليوم الخميس، على هامش مؤتمر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” في باريس: “من السهل جدا القول الآن إن الملعب لم يعد معروضا للبيع. نحن نعرف ماذا نريد، لقد أهدرنا سنوات في محاولة شراء الملعب. لقد انتهى الأمر الآن، نريد الانتقال من الملعب”.

ويعتبر سان جيرمان الملتزم حتى نهاية عام 2043 بعقد إيجار لـ30 عاما، مع المالك البلدي لملعب “بارك دي برانس”، أن الاستحواذ على الملعب ضروري لتنفيذ مشروع توسعته إلى 60 ألف مقعد، مقارنة بحوالي 48 ألفا حاليا.

وكانت مفاوضات سان جيرمان مع البلدية قد توقفت منذ أكثر من عام، مع رفض السلطة التنفيذية الباريسية فكرة التنازل عن ملكية الملعب الواقع على “بورت دو سان كلو”، وهو الموقف الذي أعاد مجلس باريس تأكيده الثلاثاء الماضي، والذي يطالب بأن يتم تحديث الملعب الرياضي “في إطار ترتيب مرضٍ لجميع الأطراف ولكن لا يشمل التنازل عن الإيجار”.

وفي مواجهة تعنت مجلس مدينة باريس، نظر سان جيرمان في عدة خيارات، بما في ذلك شراء ملعب “ستاد دو فرانس” الشهير في العاصمة الفرنسية، قبل سحب ترشيحه، والآن سيدرس خيار بناء ملعب جديد في العاصمة الفرنسية.

وأشارت تقارير إعلامية فرنسية، إلى أن النادي الباريسي، سيعقد اليوم الخميس، اجتماعا طارئا مع بعض المستثمرين، لدراسة الخيارات الممكنة، بخصوص الملعب الذي سيستقبل فيه “البي إس جي” مبارياته مستقبلا.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى