خاص/ لجنة الأخلاقيات استمعت للحكم الدولي سمير الكزاز والنحيح والتمسماني والفارق وآخرون كشهود في قضية “التلاعب والرشوة” مع استبعاد تورطهم فيها

إعلان

استمعت لجنة الأخلاقيات التابعة للعصبة الاحترافية لكرة القدم، خلال الأسبوع الماضي لمجموعة من الحكام، للإدلاء بشهادتهم حول قضية التلاعب والرشوة التحكيمية التي انفجرت مؤخرا، والتي تتعلق بمباراة ببطولة القسم الأول، أجريت خلال الموسم الماضي، بمدينة الدار البيضاء، ومقابلة أخرى كان أحد طرفيها فريقا من البيضاء.

وأكد مصدر خاص، أن لجنة الأخلاقيات استمعت لـ12 حكما بارزا داخل البطولة من بينهم الحكم الدولي سمير الكزاز وحكام آخرين، باعتبارهم شهودا في القضية.

ومن بين الأسماء التي تم الاستماع إليها، حكام الوسط محمد النحيح، هشام التمسماني، وحمزة الفارق، بالإضافة إلى حكام الشرط، ويتعلق الأمر بهشام آيت عبو، هشام مامي، وزكرياء البرينسي وآخرون.

وشدد ذات المصدر، على أن الحكام المذكورة أسماؤهم تم الاستماع إليهم كشهود، مستبعدا في نفس الوقت تورطهم في القضية.

وكانت لجنة الأخلاقيات، قد باشرت تحقيقا قبل 3 أشهر، حول قضية “تلاعب ورشوة تحكيمية”، حيث تم الاستماع لمجموعة من الأطراف، وتوسيع دائرة البحث، بعد التوصل بتسجيلات صوتية لبعض الحكام الذين كانوا بمثابة وسطاء، لترجيح كفة فريق على حساب آخر في المبارتين موضوع البحث.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى