الحظ العاثر وسوء أرضية الملعب.. عاملان أنهيا رحلة الرجاء في دوري الأبطال مبكرا

الحظ العاثر وسوء أرضية الملعب.. عاملان أنهيا رحلة الرجاء في دوري الأبطال مبكرا

أقصي الرجاء الرياضي مبكرا من مسابقة دوري الأبطال، عقب خسارته أمام تونغيت السينغالي بالضربات الترجيحية، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الثلاثاء بملعب محمد الخامس، في إياب الدور التمهيدي.

وعانى الرجاء الرياضي خلال هذه المباراة من سوء أرضية الملعب، التي تحولت إلى برك مائية بسبب التساقطات المطرية الغزيرة التي تشهدها مدينة الدار البيضاء، ما حرم المدرب جمال السلامي ولاعبيه من فرض أسلوبهم، وساعد الخصم على تحقيق التأهل إلى الدور الموالي.

كما عانى الرجاء أيضا من الحظ العاثر، خاصة في الضربات الترجيحية، التي خسر فيها الفريق الأخضر مباراته، بعدما ضيع لاعبوه ثلاث ضربات ترجيحية، إذ ارتطمت كرة محسن متولي وإلياس الحداد بالقائم، بينما تصدى الحارس لكرة نوح وائل السعداوي.

وكان الرجاء الرياضي قد عاد بنتيجة التعادل السلبي من مباراة الذهاب التي أقيمت بالسينغال، كما كان مرشحا للمرور إلى الدور الموالي، بحكم امتياز الميدان، لكن الحظ العاثر وسوء أرضية الملعب أنهيا رحلة الفريق الأخضر في دوري الأبطال مبكرا خلال الموسم الحالي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى